alarab logo
Alarab Daily Newspaper
????E ??C??E ??E??E
    7809 C??II -
الخميس 29 أكتوبر 2009 م - الموافق 10 ذو القعدة 1430 هـ
 
    العقيد الدهيمي: ندرة في معدات إطفاء حرائق الأبراج   logo arab     مسلحون يقتحمون مبنى للأمم المتحدة وسط كابل ويقتلون 12 بينهم موظفون    logo arab     الكويت: المحكمة ترفض الطعن في انتخاب نائبتين غير محجبتين   logo arab     العبوات اللاصقة.. التحدي الأخطر في العراق   logo arab     الاستيلاء على «مخزن استراتيجي» للقاعدة في الأنبار   logo arab     دعوة أميركية لمفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل والسلطة   logo arab     «متضامنون».. برنامج لمواجهة الانحرافات السلوكية بالمدارس   logo arab      مليونا ريال لبرامج الهلال القطري بالصومال   logo arab     السفير الفرنسي: افتتاح «سان سير» العسكرية في يد قطر   logo arab     أمين التعاون ينوه بلقاء الأمير وخادم الحرمين   logo arab     قطر: حل الصراع العربي الإسرائيلي بات أمراً مُلحاً   logo arab     رئيس الوزراء يستقبل الأمير أندرو   logo arab     الأمير يهنئ رئيس التشيك باليوم الوطني   logo arab     الأمير يستقبل دوق يورك   logo arab     الرياض لطهران: لا لتسييس الحج   logo arab
 
العرب الانترنت
آراء وقضايا   آراء ومقالات
عبدالله العمادي
حياة بلا مشكلات!
وداد الكواري
طيف عابر
إبراهيم غرايبة
أسئلة الإنترنت والاقتصاد
منبر الحرية
الهويّة والعنف في العراق
احميدة النيفر
في تحولات الغرب: السياسة والدين (1/2)
بدر المغربي
العرب والتقارير الدولية.. انتهازية بلهاء
إياد الدليمي
تفجيرات بغداد الانتخابية
بشير موسى نافع
الفشل والإخفاق لا يسوغان البقاء في المنصب
كتاب العرب
 
facebook
friendfeed
twitter
youtube
مقاطع الفيديو     
??E ????E
Alarab Videos
لا يوجد فيديو للعرض
الأرشيف
??E ????E
 
E?E?? C?I? ??U??C?I? اطبع ارسل امقال
أطلقه مركز العوين
«متضامنون».. برنامج لمواجهة الانحرافات السلوكية بالمدارس

2009-10-29
الدوحة - إسماعيل طلاي  
أطلق مركز التأهيل الاجتماعي «العوين» برنامج «متضامنون» لمواجهة الانحرافات السلوكية في المدارس، ضمن مذكرة تفاهم مع ملتقى التميز لقادة المدارس المستقلة، بهدف برمجة دورات تدريبية للاختصاصيين الاجتماعيين من 35 مدرسة مستقلة بداية من الشهر القادم، لرصد الانحرافات السلوكية لطلاب المدارس ومعالجتها من قبيل الإيذاء الجسدي، والتدخين، والسلوكيات المنفرة والشاذة وغيرها.
مذكرة التفاهم أُعلن عنها أمس بمدرسة ابن خلدون الإعدادية المستقلة للبنين، ووقعها عن مركز التأهيل مديره التنفيذي فالح النعيمي، وعن ملتقى التميز أمين سره خالد القحطاني.
وتضمنت المذكرة الموقعة 13 بندا، تضمنت التزامات كل طرف للآخر، حيث حددت 9 التزامات على عاتق ملتقى التميز لقادة المدارس المستقلة، ممثلا في مدرسة ابن خلدون، لفائدة مركز «العوين».
وتتمثل التزامات ملتقى التميز في «تحويل الحالات السلوكية وحالات الإيذاء البدني التي يتم اكتشافها إلى مركز العوين»، و»تهيئة مرافق المدرسة من قاعات وفصول وصالة رياضية لتنفيذ برامج موجهة» و «عقد لقاءات تعريفية لأولياء الأمور والطلاب تسلط الضوء على أهداف ورؤية مركز التأهيل الاجتماعي»، و»عقد لقاء تعريفي للاختصاصيين الاجتماعيين بالمدارس المستقلة في بداية العام المدرسي الجديد، يقدم رؤية واضحة عن العوين»، كما «يهيئ خالد القحطاني بصفته أمين سر ملتقى قادة التميز -الذي يضم 35 مدرسة مستقلة- لمركز العوين عقد لقاء بأصحاب المدارس المستقلة، ولقاء مماثل لمديري شؤون الطلاب بالمدارس المستقلة، لوضع آلية رصد ومتابعة للحالات السلوكية التي قد تظهر خلال العام الدراسي»، إلى جانب «إنشاء الطرف الثاني لقاعدة بيانات لطلاب المدرسة تحدد تصنيفات الحالات، والحلول التي قدمها المركز، لتكون بمثابة تغذية راجعة عند إجراء الدراسات الاجتماعية والتحليلية على طلاب المدرسة، على أن تراعى سرية البيانات المشار إليها».
ويقوم ملتقى التميز بـ «صياغة رابط إلكتروني للمركز على الموقع الرسمي للمدرسة، بهدف رصد ملاحظات أولياء الأمور والمهتمين بالشأن التربوي»، و»إعداد فريق مدرسي للمشاركة في برامج وفعاليات المركز متى تطلب الأمر ذلك، وتهيئة سبل مشاركة الطلاب في أنشطة إحدى مؤسسات النفع العام»، وأخيرا يلتزم الملتقى بـ «تسهيل توزيع المطبوعات التعريفية، والملصقات الجدارية، وشعار الطرف الأول، وتوزيعها على المدارس المستقلة لبناء علاقة تبادلية تسهم في اكتشاف حالات سلوكية كامنة».
بالمقابل، يلتزم مركز العوين بـ «عقد دورات للاختصاصيين ومعلمي المدرسة حول كيفية اكتشاف حالات الإيذاء الجسدي، والتعاطي، والتدخين، والسلوكيات المنفرة أو الشاذة لدى الطلاب، وخطوات العلاج المدرسي، وكيفية كتابة التقارير، وكيفية احتواء الحالات السلوكية المتفاقمة، وما يستجد من دورات».
وتنص مذكرة التفاهم على التزامات مشتركة لكلا الطرفين، حيث جاء في نص مذكرة التفاهم أنه «يتفق الطرفان على وضع خطة سنوية للعام الدراسي 2009/2010 تشمل دورات تخصصية للمعلمين في كيفية اكتشاف الحالات السلوكية والملاحظات الأولية عن كل طالب بالمدرسة»، و»يقوم الطرفان بوضع آلية عمل موحدة من كتابة التقارير، ورصد الحالات السلوكية وتصنيفها، على أن يتولى التنسيق بين الجهتين منسق»، و»يعقد الطرفان اجتماعا مصغرا كل شهر أو بصفة دورية يضم مسؤولي الطرفين، للوقوف على الحالات السلوكية التي تتطلب تدخلا سريعا من الطرفين».
توقيع مذكرة التفاهم يأتي تتويجا لبرنامج «متضامنون» الذي أطلقه مركز العوين، وقالت عنه الدكتورة إلهام بدر السادة، مدير الإعلام التوعوي للمركز: «الهدف العام من برنامج «متضامنون» هو مواجهة الانحرافات السلوكية الاجتماعية، بينما تتمثل الأهداف الفرعية الأخرى في تأمين الوقاية، واكتشاف الحالات وإيصالها لخدمات المجتمع، وتدريب الاختصاصيين».
وأضافت «مركز «العوين» حريص على التواصل مع أولياء الأمور ومساندة الاختصاصيين الاجتماعيين، والعمل على تنمية روح التضامن الاجتماعي، وتحقيق مبدأ «التشبيك والمتابعة».
وسيعتمد برنامج «متضامنون» على تقديم دورات تدريبية لاكتشاف الحالات، يشارك فيها عدد من المؤسسات في الدولة، منها مركز رؤية التربوي، ويمثله السيد عبد الرحمن الحرمي، والسيد أحمد الشيبة من دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور خالد الحليبي من المملكة العربية السعودية. ويندرج تحت البرنامج عدد من الفعاليات والمحاضرات التوعوية التي ينظمها مركز العوين بالتعاون مع مركز موزة بنت محمد للدعوة، وشرطة الأحداث، وعيادة مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية.
وفي تعليقه على مضمون الاتفاقية الجديدة، قال فالح النعيمي مدير مركز التأهيل الاجتماعي إن أهميتها تكمن في «تسليط الضوء على المشاريع والإنجازات التي قام بها المركز لحماية المجتمع من الظواهر والأمراض الاجتماعية»، لافتا إلى «وجوب بناء مجتمع قطري متماسك يعكس الهوية الإسلامية، وأهمية حماية رجال المستقبل، وتعزيز الأسرة من خلال توفير سبل الحماية والرعاية، عن طريق تقديم البرامج التوعوية والتأهيلية الموجهة لتعديل أي سلوك غير سوي».
وأكد خالد صالح القحطاني أمين سر ملتقى التميز لقادة المدارس المستقلة أن مذكرة التفاهم سترسل عبر البريد الإلكتروني لكل الاختصاصيين الاجتماعيين عبر 102 مدرسة، لأجل تعميم نجاح مبادرة «متضامنون»، لافتا إلى أن ملتقى التميز رحب لأول وهلة بمشروع «العوين» لأجل التصدي للانحرافات السلوكية التي لا مناص منها، ولا بد من التصدي لها.
انتخابات علنية لأعضاء مركز الاختصاصيين
وبعد الإعلان عن بنود مذكرة التفاهم، فتح المجال أمام الاختصاصيين الاجتماعيين من 35 مدرسة للترشح لعضوية مركز ملتقى التميز للاختصاصيين الاجتماعيين، حيث ترشحت 3 نساء و4 رجال، وأصرت الدكتورة إلهام بدر على أن يقدموا سيرتهم الذاتية علنا، والدفاع عن ترشحهم أمام المصوتين.
وتم التصويت على القوائم، ليتم في النهاية انتخاب الاختصاصيات الاجتماعيات الثلاث بالإجماع، إلى جانب 3 رجال لعضوية المركز، الأمر الذي عكس قوة حضور الجانب النسوي في القاعة ممثلة في 26 امرأة، مقابل 19 رجلا. مشهد انتخابي راق كثيرا للحضور الذين صفقوا عليه، قبل أن يعلق أحد مسؤولي مدرسة ابن خلدون بالقول: «ما أحوجنا لتكرار هذا المشهد الانتخابي».
وسيجتمع لاحقا الأعضاء لتحديد استراتيجية العمل المستقبلية لتنفيذ ما ورد في مذكرة التفاهم، والانطلاق في تنفيذ البنود الثلاثة عشر.
اجتماع تنسيقي للمؤسسات الاجتماعية
ورداً على سؤال لـ «العرب» حول المخاوف من تضارب المهام بين المؤسسات الاجتماعية، علما أن المؤسسة القطرية لحماية الطفل والمرأة بادرت لمشروع مماثل ودورات تدريبية لمواجهة الانحرافات السلوكية في المدارس، قالت إلهام بدر: «ليس هناك مخاوف من التضارب في المهام، بل نحن ندعو للتنسيق وتضافر الجهود، من منطلق مبدأ التشابك، كما أن هناك اجتماعا الشهر القادم بين المؤسسات الاجتماعية القطرية لتنسيق المهام والأدوار».
وسيجتمع لاحقا الأعضاء لتحديد استراتيجية العمل المستقبلية لتنفيذ ما ورد في مذكرة التفاهم.

 
............................................................................................................................
 
التعليقات
 
الاسم:
العنوان:
التعليق:
 
   
 
الصفحة الرئيسية
مقالات رئيس التحرير
تحقيقات
شؤون محلية
شؤون دولية
حوارات العرب
اقتصاد
ثقافة
فنون
رياضة
الصفحات المتخصصة
الصفحة الأخيرة
واحة العرب
آراء وقضايا
كاريكاتير
رسومات تفاعلية
 
 
 
مندوبو الإعلانات وموزعو أوراق الدعاية ظاهر تغزو الدوحة في غياب «الرقيب»ة
تعيين 16 مديراً بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
السفير الفرنسي: افتتاح «سان سير» العسكرية في يد قطر
نائب مصري: جمال مبارك يهين الشعب ويعتبر البلد «عزبة خاصة»
حياة بلا مشكلات!
طيف عابر
كريستينا شماس: الأوركسترا قلب مفتوح.. وهدفنا أن نعطي أكثر مما نأخذ
صنع الله إبراهيم: الواقع المصري أصبح يتعدى في غرابته أحداث الروايات
كمنجات في هاوية العواصف والعواطف
 
جميع حقوق النشر محفوظة جريدة العرب 2009 ©