alarab logo
Alarab Daily Newspaper
????E ??C??E ??E??E
    8299 C??II -
الخميس 3 مارس 2011م – الموافق 28 ربيع الأول 1432هـ
 
    من الجاليات العربية وإليها   logo arab     عيد الخيرية تنفق 258 مليون ريال على 25343 مشروعاً   logo arab     الأعلى للاتصالات يُدشن إدارة نطاقات الإنترنت   logo arab     التعليم: لا موافقات على زيادة رسوم بالمدارس الخاصة   logo arab     قطر تدعو إلى توحيد الرؤى العربية حول قضية المياه   logo arab     القرضاوي ينتقد موقف السلفية والصوفية المعارضة للثورات   logo arab     مشاريع وبرامج جديدة لـ «راف» خلال أشهر   logo arab     عروض حول استخدام التكنولوجيا في علاج إعاقات الأطفال   logo arab     المعاضيد وعنان يبحثان الأوضاع الإنسانية العالمية   logo arab     أمين التعاون: نقلة نوعية في العلاقات القطرية السعودية   logo arab     مجلس الوزراء يشيد بنتائج التنسيق القطري السعودي   logo arab     تميم بن حمد يستعرض العلاقات مع ولي عهد البحرين   logo arab     ولي العهد يبحث تعزيز العلاقات مع الأمير نايف   logo arab     قطر والسعودية تدعوان لمعالجة أحداث المنطقة بحكمة   logo arab     الأمير يستعرض مستجدات المنطقة مع سليمان   logo arab     وثائق تصديق على اتفاقيتين ومذكرة تفاهم   logo arab     رسالة للأمير من ملك سوازيلاند   logo arab     تراث الأجداد   logo arab     مسيرة ليهود يمينيين تثير غضب العرب في يافا   logo arab     المعارضة البحرينية توسع نطاق الاحتجاجات   logo arab     علماء اليمن يطرحون مبادرة لانتقال السلطة خلال سنة   logo arab     شباب الثورة الليبية يتفوقون على القذافي في المعركة الإعلامية   logo arab     اغتيال وزير مسيحي في الحكومة الباكستانية   logo arab     العرب يلوحون بحظر جوي عربي على ليبيا   logo arab     «شباب 25 يناير» يكشفون اليوم تجاوزات شفيق للقانون   logo arab     3 آلاف شخص قتلوا في ليبيا   logo arab     «الجنائية» ستعلن اليوم أسماء «مجرمي الحرب» في ليبيا   logo arab
 
العرب الانترنت
آراء وقضايا   آراء ومقالات
مريم آل سعد
(الابتسامة المريبة!!)
سهلة آل سعد
ماتعلمناه من الثورات
نورة
العيادات الخاصة «ما بتلبء لي»
محمد الخليفي
الحكم بالقانون
فيصل محمد المرزوقي
اختر الإجابة المناسبة
منبر الحرية
القضاء المصري وبناء الدولة المدنية في مصر
إياد الدليمي
ثورة العراقيين تعري ديمقراطية الخضراء
ظافر محمد العجمي
هل ينقذ الفيلق الإفريقي عنق القذافي؟
كتاب العرب
 
facebook
friendfeed
twitter
youtube
مقاطع الفيديو     
??E ????E
Alarab Videos
لا يوجد فيديو للعرض
الأرشيف
??E ????E
 
E?E?? C?I? ??U??C?I? اطبع ارسل امقال
في ندوة عن «العلاقة بين الحاكم والمحكوم»
القرضاوي ينتقد موقف السلفية والصوفية المعارضة للثورات

2011-03-03
الدوحة - محمد صبرة  
جدد العلامة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التأكيد على أن «تحقيق الحرية مُقدَّم على تطبيق الشريعة الإسلامية».
ونبه لخطورة إهمال الناس للحرية وترك الحكام يأكلون حقوق الناس ويستبيحون أعراضهم ويسفكون دماءهم.
وشدد الشيخ القرضاوي على ضرورة تثقيف الأمة بحقوقها.
وطالب باستثمار الثورات التي هبت في عدد من الدول العربية واعتبرها «أمانة في أعناق جيلنا».
وقال: «لا يجوز أن نضيع ما جاءت به الثورات من معان وقيم ونرجع لما كنا عليه».
وتابع: «لا بد أن نحافظ على مواريث الثورات التي أحيت الأمة من جديد».
جاء ذلك في كلمة ألقاها في ندوة بعنوان (العلاقة بين الحاكم والمحكوم) التي نظمها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مساء أمس الأول بمركز «فنار».
وتحدث في الندوة د. علي القرة داغي الأمين العام لاتحاد العلماء ود. محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر، وأدارها رفيق عبد السلام، وشهدها عدد قليل من الدعاة والباحثين والكتاب والأكاديميين.
وحمل الشيخ القرضاوي بشدة على «الثقافات الميتة» التي وقفت في وجه الثورات، وقصد بها آراء العلماء الكبار -في مناصبهم- والسلفيين المتعصبين باسم القرآن والسنة والاتباع والصوفية، الذين عارضوا ثورات الشعوب واعتبروها خروجا على تعاليم الإسلام.
وأبدى دهشته من توافق الصوفية والسلفيين على معارضة الثورات رغم اختلافهما فقهيا وفكريا.
وانتقد مواقف المؤسسة الدينية الرسمية التي اعتبرت ثورة الشباب «فتنة»، ووصفت القائمين بها بأنهم «دعاة فوضى وخارجين على الحاكم».
ووصف الشيخ القرضاوي معارضة بعض العلماء للثورات بأنها «ثقافة مسمومة ومضللة ومحرَّفَة».
وأكد أن ما تقوم به الشعوب المظلومة والمقهورة من ثورات على الحكام الظلمة من «صميم الدين الحق».
ونبه إلى أن الإسلام يأمر بمجاهدة الظلمة داعيا إلى تربية الأمة على كيفية الوقوف ضد الظلمة.
واعتبر استمرار قيام الثورات في عدد من الدول الإسلامية بداية لانتشار ثقافة «لا» ضد الظلم والقهر.
ودعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لفهم أعمق وأشمل للأحاديث النبوية التي تدعو لطاعة الحاكم طاعية عمياء. مطالبا بثقافة شرعية سياسية تضبط علاقة الحاكم بالمحكومين.
وشكك في صحة الأحاديث التي تدعو لعدم الخروج على الحاكم حتى لو ضرب المحكومين على ظهورهم.
وقال: «لا طاعة لحاكم يتجاهل مرجعية القرآن». ودعا د. القرضاوي لتغيير بعض الثقافات الخاطئة التي رسخت في المجتمعات المسلمة كالاعتقاد بأن الدولة الإسلامية دولة دينية. مشيرا إلى خطأ الاعتقاد بأن الدولة الإسلامية لا بد أن تكون دينية.
ورأى أن الدولة الإسلامية «دولة مدنية شُورية بمرجعية إسلامية».
وقال: «المسلمون لا يعرفون شيئا اسمه الدولة الدينية المشهورة في زماننا بالدولة الكهنوتية أو الثيوقراطية».
ولفت إلى أن الدين أحد مقاصد الشريعة الخمسة: «الدين والنفس والنسل والعقل والمال»، موضحا أن الدين جزء من خمسة أجزاء تكوِّن الشريعة الإسلامية.
ونفى أن تكون الشريعة الإسلامية متحجرة، مؤكدا أنها تقوم على العدل والإحسان والشورى.
وهنأ الشيخ القرضاوي الحضور بما هيأ الله للأمة من الثورات الشعبية التي أيدها الله عز وجل بروح من عنده وحققت نصرا لم يكن يحلم به أحد بتلك السرعة.
وتمنى أن يتحقق النصر الثالث في ليبيا عن قريب بعد نصر تونس ومصر «ألا إن نصر الله قريب». وذكر أن موضوع السياسة في غاية الأهمية. وعلق على تساؤل بعض الناس: أيهما أهم الفكر أم السلوك؟ وهل أزمة العالم في الأفكار أم الأخلاق؟
وقال إنه ليس ممن ينزعون إلى التفسير الواحد للتاريخ والسلوك. ويفضل أن يشرك أكثر من دافع وأكثر من أمر في التفسير.
وأوضح أن السياسة لها أهميتها، خصوصا في عصرنا، حيث أصبحت الدولة تتمكن من حياة الناس، مستشهدا بقول برتراند راسل: (إن من خصائص هذا العصر سيطرة الدولة على كل نواحي الحياة)، وبقول علماء السلف: «لو كانت لي دعوة مستجابة لدعوتها للسلطان، فإن الله يصلح بصلاحه خلقا كثيراً».
وعرج فضيلته على ما يحدث في عدد من الدول العربية من ثورات، مبينا أن الاهتمام بها يأتي في سياق الاهتمام بالسياسة.
وأقسم الشيخ القرضاوي أمام الحضور بأنه لم يكن يتوقع في حياته أن تقع ثورات كالتي حدثت بمصر وتونس وتحدث في ليبيا.
وقال: «أمتنّ لله سبحانه وتعالى وأحمده، وأعتبر هذه الأيام أياماً للحمد والشكر». واعتبر تلك الثورات الرائدة والقائدة والمعلمة دليلا على استيقاظ الأمة من نومها، وحياة من مواتها، واجتماع من شتاتها.
وأشار إلى أن ثورة مصر ليست مجرد ثورة، وإنما هي إحياء وإيقاظ لأمة. ونبه إلى أن إرادة الله عز وجل شاءت ألا تنتصر ثورة مصر بسرعة، وأن تستمر 18 يوما حتى يكون لها أثرها في بعث أمة جديدة، تورث الشعب وتورث الحياة قيما جديدة وسلوكيات ومفاهيم جديدة، تجسدت في التآلف والوحدة والحرص على النظام والنظافة والصلاة في جماعة، والإيثار والتآخي والتضحية بالذات من أجل الجماعة. وأشاد بتعاون الثوار المسلمين مع غير المسلمين حتى أصبحوا كتلة واحدة.

تغيير ثقافات خاطئة
وعاب الشيخ القرضاوي على الذين يعتبرون الديمقراطية كفرا بزعم أنها تقوم على حكم الشعب لا حكم الله. وأوضح أنها تعني حكم الشعب في مقابلة حكم الفرد.
وأوضح أن مقصد الشورى التي يدعو لها الإسلام تقوم على كراهية الجبابرة عملا بقول الله عز وجل: «وخاب كل جبار عنيد «، وتحول دون تولي الحاكم الفرعون المتجبر الطاغي، وتحول دون «القارونية» الكانزة لمال الله عن عباد الله، و»الهامانية» وهم وزراء السوء.
ونادى الشيخ القرضاوي بحكم تحكم فيه الشعوب نفسها، محاط بقيود وضوابط محكمة تقر بأن الحاكمية العليا لله عز وجل.
وأكد أن السلطة العليا المطلقة والحاكمية في التشريع تكون لله عز وجل. وبيَّن أنه لا يجوز للحاكم أن يغير الأسس والقواعد الأساسية وأصول التشريع والقطعيات، لأنه مقيد بوجوب الحاكمية لله، وبالرضوخ لإجماع وإرادة الشعب.
وطالب بتربية الشعوب على أن يكون لها رأي ومواقف ضد الظلم والخطأ، وأن تقول «لا» للحكام الخاطئين.
واعتبر الاعتراض على الظلم والخطأ أحد صور تطبيق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتواصي بالحق والصبر، والنصح لأئمة المسلمين.
وذكر أن من حق الناس أن يقفوا عند «الكفر البواح» ويخرجوا على الحاكم ولو بالسلاح.
وأوضح معنى «الكفر البواح» بأنه رؤية المسلم لمعصية محققة فعلها الحاكم أو أمر بها.
ولفت إلى أن كلمة «الكفر» وردت في القرآن والسنة بمعنى المعاصي ومنها الظلم وإضاعة حقوق الناس.
وكشف الشيخ القرضاوي عن أنه يكتب كتابا جديدا يبين ضرورة تربية الأمة ضد الظالمين.

* المسفر: إسقاط الطغاة أفضل نهي عن المنكر

اعتبر د. محمد صالح المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر أن إسقاط الحكام الطغاة وإقامة حكم ديمقراطي عادل أفضل أمر بالمعروف ونهي عن المنكر.
وجزم -في كلمة ألقاها بندوة اتحاد العلماء- بأن هناك التباسا في فهم مسؤولية الحكام تجاه محكوميهم، وأن الحكام العرب لا يعرفون واجباتهم تجاه شعوبهم.
وقال: «إن حكامنا يعتبرون دولهم ملكا خاصا يجوز لهم أن يفعلوا فيه ما يشاؤون، ولا يعرفون أنهم زعماء دول لها مكوناتها، وأن عليهم واجبات والتزامات تجاه شعوبهم». وأشار إلى أن العلاقة بين الحكام والمحكومين يحددها أمران:
الأول: طاعة الشعب للحاكم والانقياد له إذا التزم بالبيعة -الشروط التي تم اختياره على أساسها-.
الثاني: وجوب الخروج على الحاكم وعزله إذا لم يلتزم بالبيعة التي تم اختياره على أساسها. ووصف المسفر الثورات التي حدثت في مصر وتونس وتحدث حاليا في ليبيا بـ «الزلزال».
وذكر أن سببها الأول يرجع لفقدان التواصل بين الحكام والمحكومين. وقال إن البركان الشعبي الذي انفجر في دول عربية حدث نتيجة القهر والطغيان ونسيان واقع الشعوب وحاجاتها.
وعاب على الحكام العرب افتقادهم للنصح والمشورة.

* القرة داغي: إصلاح السياسة والتعليم البدايةلتصحيح مسيرة الأمة

اعتبر د.علي محيي الدين القرة داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إصلاح النظامين السياسي والتعليمي في الدول الإسلامية الطريق الصحيح لتصحيح مسيرة الأمة.
وبارك د. القرة داغي -خلال مشاركته بندوة اتحاد العلماء- ثورتي تونس ومصر متمنيا لهما التوفيق، ودعا للثورتين اليمنية والليبية بالنجاح.
وعرض ثلاثة أمور تحدد العلاقة بين الحاكم والمحكوم أو بين الراعي والرعية في ظل مبادئ الإسلام.
* الأمر الأول: الالتزام بالنظام العام الإسلامي، وحدد «8» معالم شرعية له على النحو التالي:
- الالتزام بالعدل وعدم الظلم والطغيان، مشيراً إلى أن 800 آية في القرآن الكريم تؤكد أهمية تطبيق العدل.
- الأمة مصدر المراقبة والمحاكمة.
- المساواة بين أفراد الشعب.
- لا ميزة للحاكم على المحكومين.
- مشاورة الحاكم للأمة.
- الأخذ بنصيحة الشعب والاستجابة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
- توفير حرية الرأي والتعبير والاعتقاد.
* الأمر الثاني هو وجود عقد أو ميثاق أو دستور يحكم العلاقة بين الراعي والرعية، انطلاقا من أن الحاكم أجير عند الشعب.
* الأمر الثالث: الالتزام بالقيم الدينية والإنسانية التي فطر الله تعالى الناس عليها.
وشدد القرة داغي على ضرورة الانسجام وعدم التعارض بين القضايا السياسية والنصوص القرآنية والأحاديث النبوية.
ووصف الثورات الشعبية بأنها ترجمة لعدم رضا الأمة عن الحكام، مؤكداً على حق الشعب في فسخ العقد مع الحاكم الظالم والفاسق، مبينا أن ظلم الحاكم يبطل عقد توليه للحكم.
واعتبر الثورات الشعبية نهجاً شرعياً يدخل في باب تغيير المنكر بشرط ألا تتطور إلى العنف واستخدام السلاح وسفك الدماء ونشر الفساد وزعزعة أمن المجتمع.
وأكد أن الشعوب العربية والإسلامية قادرة على التغيير السلمي للحكام الظالمين دون اللجوء لرفع السلاح، مستشهدا بما حدث في الثورة الإسلامية في إيران، والثورتين المصرية والتونسية.

* مستشار البشير:
الثورات العربية صححت صورة الإسلام


ذكر د. مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني عدة قواسم مشتركة تجمع بين الحكام العرب الذين لفظتهم شعوبهم. وأشار إلى أن الظلم والفساد والمحسوبية وإهانة كرامة الأمة بالاستسلام لأعدائها، والاضطهاد والاستبداد وتجاهل الحريات، قواسم مشتركة جعلت الشعوب العربية تثور في وجه حكامها.
واعتبر إسماعيل -في مداخلة بندوة اتحاد العلماء- ما حدث في ثورتي مصر وتونس «نفحة إلهية ورحمة من رب العالمين»، مستشهدا بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن لربكم في أيام دهركم لنفحات ألا فتعرضوا لها».
وتساءل: هل ما حدث في ثورتي تونس ومصر وما يحدث في ليبيا واليمن حركات شعبية عفوية، أم أن وراءها أيادي خفية؟ وهل ما حدث يدخل تحت مظلة الفوضى؟ وإن كانت فوضى كيف نجعلها «خلاقة»؟
ودعا لاستثمار الثورات الشعبية لتقديم الإسلام في أفضل صورة، والأخذ بيد الشعوب الثائرة لشاطئ الأمان.
وأكد على أهمية دور الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في توعية الشعوب العربية وتبصيرها بما ينبغي عليها في مرحلة ما بعد نجاح الثورات. وقال: المؤكد أن الثورات بدأت، ولكننا لا نعرف أين ومتى ستنتهي. وأشار إسماعيل إلى خصوصية الواقع المصري قائلا: إن مصر مكبلة بالفساد والمحسوبية والفقر الذي دفعها للارتماء في أحضان الغرب.
ودعا لتعويض مصر عما أصابها لتكون دولة حرة رائدة في المنطقة العربية. وذكر مستشار الرئيس السوداني أن من حسنات الثورات العربية أنها صححت صورة الإسلام في نظر كتاب وفلاسفة ومفكري الغرب، مشيرا إلى أنهم أدركوا أن الإسلام ليس «بعبعا مخيفا» ولا يهدد السلام والاستقرار العالمي، وأن المسلمين متحضرين في سلوكهم وسعيهم لتغيير الظلم الواقع عليهم.

 
............................................................................................................................
 
التعليقات

1-  عبد الوهاب

الجزائر

احمد الله على ان هذه الثورات حدثت و الشيخ يوسف القرضاوي حي لانه لايوجد عالم رباني له هذه الجرأة في قول الحق دون خشية احد لذالك كثر خصومه : العلمانيون. الصوفية السلفيون الملاحدة اليهود...

........................................................................................

2-  د. ابراهيم قشيشة

رضي الله عن علمائنا و نصر الله شعوبنا المجاهدة الصابرةِ

وجوب الخروج على الحاكم وعزله إذا لم يلتزم بالبيعة التي تم اختياره على أساسها

........................................................................................

3-  'طارق شعراوي

مصر

من له الحق فى المبايعة له الحق في سحبها وسحب الثقة ايضا

........................................................................................

4-  اسامة مصر

ابتهال

اللهم بارك لنا فى هذا الرجل وفى امثالةمن العلماء المخلصين

........................................................................................

5-  طارق شعراوي

مصرالقاهرة

الارض العربية كلهاثائرة فهل نستمع الي ارادة الشعوب ام لديدان الارض التي وطأتهم الثورة بارك الله فى القرضاوي وذريته والارض التي أنجبته

........................................................................................

6-  عبد لله

مصر

ربنا يبارك لنا فى علمائنا المصلحين القادرين على التغيير بإذن الله تعالي ونصر الله شعوبنا العربية وأخرجها سالمة والصلاةوالسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم .

........................................................................................

7-  العمرى

الشرقية

نصراللة المسلمين فى العالم اجمع

........................................................................................

8-  مصرى

fatma soliman1432.com

اللهم أعزنابالشيخ القرضاوى واجمعنا به وبمشايخنا فى الجنة

........................................................................................

 
الاسم:
العنوان:
التعليق:
 
   
 
الصفحة الرئيسية
مقالات رئيس التحرير
تحقيقات
شؤون محلية
شؤون دولية
حوارات العرب
اقتصاد
ثقافة
فنون
رياضة
الصفحات المتخصصة
الصفحة الأخيرة
واحة العرب
آراء وقضايا
كاريكاتير
رسومات تفاعلية
 
 
 
أنشطة وفعاليات أثرت «ربيع» الطلاب.. ومطالبات بزيادة عددها وتنوعها
القرضاوي ينتقد موقف السلفية والصوفية المعارضة للثورات
صادق رضوان يعلن لـ «العرب» ترشحه لرئاسة مصر
القرضاوي ينتقد موقف السلفية والصوفية المعارضة للثورات
صادق رضوان يعلن لـ «العرب» ترشحه لرئاسة مصر
العيادات الخاصة «ما بتلبء لي»
 
جميع حقوق النشر محفوظة جريدة العرب 2009 ©