alarab logo
Alarab Daily Newspaper
????E ??C??E ??E??E
    8341 C??II -
الخميس 14 أبريل 2011م – الموافق 10 جمادى الأولى 1432هـ
 
    معرض قطر المهني يصدر الكفاءات القطرية للخارج أيضاً   logo arab     آل محمود وكلينتون يؤكدان أهمية الإصلاح في المنطقة   logo arab     لجنة المتابعة تتأكد من فرص التوظيف بالمعرض المهني   logo arab     شمام: مبادرة الاتحاد الإفريقي حررت بمكتب القذافي   logo arab     المعارضة الليبية: قطر تسوق 140 ألف برميل يومياً   logo arab     تسويق قطر للنفط الليبي يخفف معاناة الشعب   logo arab     «الاتصال» تقر كل أنواع الدعم المادي للمعارضة الليبية   logo arab     جوبيه: تنحي القذافي يفتح المجال أمام حل سياسي   logo arab     تميم بن حمد يستقبل مشاركين بالاجتماع   logo arab     «الداخلية» أحبطت محاولة إدخال مخدرات   logo arab     مؤسسة قطر تخرج 242 طالباً وطالبة 3 مايو   logo arab     الشيخة المياسة تفتتح غداً «إمباور 2011»   logo arab     إجراءات لاستصدار قانون دعم الشركات للأنشطة الاجتماعية   logo arab     مشاعل آل ثاني مديراً للموارد البشرية بالعدل   logo arab     الأمير يستقبل السفراء العرب في أميركا   logo arab     الأمير يبحث تطورات المنطقة مع ملك الأردن   logo arab     الأمير يطمئن على صحة مواطنين يتلقون العلاج في أميركا   logo arab     العثور على 812 شخصاً في مقبرة جماعية بالعراق   logo arab     قلق إسرائيلي من أسطول مساعدات تركي جديد إلى غزة   logo arab     مليون ريال من راف لمشروعي «بساط الخير» و«برد عليهم»   logo arab     تراث الأجداد   logo arab     الخارجية السعودية: ندرس خيارات إيقاف العبث الإيراني   logo arab     بن علي أمر بضرب «القصرين» بالقنابل   logo arab     سوريا: حلب تلتحق بقطار المظاهرات واعتصام نسوي في «البيضا»   logo arab     مبارك سيدخل مرحلة «اكتئاب».. وقد «ينتحر لاإرادياً»   logo arab     مطالب بتصوير مبارك ونجليه بملابس السجن «لإزالة الشكوك»   logo arab
 
العرب الانترنت
آراء وقضايا   آراء ومقالات
مريم آل سعد
يا من يفرج هموم قرائنا!!
فيصل محمد المرزوقي
من كل بستان وردة وشوكة!!
نورة
للمرة الألف يا مستشفى حمد
سارة بنت علي الخاطر
الشعب القطري
إياد الدليمي
من الذي يتآمر على سوريا؟
ظافر محمد العجمي
آفاق جديدة لعمل الأمانة العامة لمجلس التعاون
بروجيكت سنديكيت
أنا وسيف القذافي
كتاب العرب
 
facebook
friendfeed
twitter
youtube
مقاطع الفيديو     
??E ????E
Alarab Videos
لا يوجد فيديو للعرض
الأرشيف
??E ????E
 
E?E?? C?I? ??U??C?I? اطبع ارسل امقال
نائب الأمير: حان الوقت لتمكين شعب ليبيا من حماية نفسه

2011-04-14
الدوحة - قنا  
تفضل سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الأمير ولي العهد، فشمل برعايته الكريمة افتتاح الاجتماع الأول التشاوري لمجموعة الاتصال السياسية حول ليبيا، بفندق الريتز كارلتون الدوحة بعد ظهر أمس.
وحضر الافتتاح معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء، وسعادة السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة، وممثلي الهيئات والمنظمات الدولية.
وألقى سمو نائب الأمير ولي العهد في افتتاح الاجتماع كلمة، قال فيها إن مأساة الشعب الليبي ليست كارثة طبيعية، بل هي ناجمة عن وضع سياسي، وعن قرارات سياسية، ومن هنا فإن قرارات مجلس الأمن، والجامعة العربية، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، ليست قرارات إغاثة للمنكوبين، إنما هي قرارات سياسية أيضا.
وأكد سموه أن اجتماع أمس يهدف إلى تحديد نقطة محورية للاتصال والتعاون بين الشعب الليبي والمجتمع الدولي، بالإضافة إلى دعم الشعب الليبي في إيجاد الظروف السياسية التي تمكنه من تقرير مصيره، بما في ذلك شكل النظام السياسي الذي يرتئيه، وهذا يعني فعل ما يلزم لتمكين الشعب الليبي من الدفاع عن نفسه لكي يقرر مستقبله بنفسه.
وشدد سمو نائب الأمير ولي العهد في هذا الصدد على ضرورة وجود منتدى للمناقشات الدولية لإقرار وتقديم المساعدات للشعب الليبي، ما يتطلب التحرك السريع وفقا للموقف على الأرض، نظرا لأن كل يوم يمضي يعني المزيد من الضحايا المدنيين الأبرياء من جراء استخدام ترسانة حربية كاملة ضد الشعب الليبي الأعزل.
وأوضح سموه أن دولة قطر -انطلاقا من واجبها تجاه الشعب الليبي الشقيق- سارعت بتقديم المساعدات الإنسانية، وشاركت في الجهد العسكري لحظر الطيران، كما قامت بنقل العديد من المواطنين من رعايا الدول العربية، الذين تعذرت عليهم العودة إلى أوطانهم، كما اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي، ممثلا شرعيا للشعب الليبي.
وفيم يلي نص الكلمة التي ألقاها سمو نائب الأمير ولي العهد في افتتاح الاجتماع الأول التشاوري لمجموعة الاتصال السياسية حول ليبيا.
بسم الله الرحمن الرحيم
السيدات والسادة أعضاء مجموعة الاتصال السياسية..
يشرفني أن أنقل لكم جميعا تحيات حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر، وتمنياته بأن يحقق اجتماعكم هذا ما يعين الشعب الليبي الشقيق على الخروج من محنته القاسية، والمخاطر الجسيمة التي يتعرض لها من دون ذنب اقترفه، سوى التطلع إلى الحرية، والمطالبة بحقوقه المشروعة في حياة كريمة ومستقبل أفضل.
السيدات والسادة أعضاء مجموعة الاتصال
إننا أمام مأساة إنسانية لشعب ووجه بالأسلحة الثقيلة، كأنه خصم في حرب، وهو يتعرض لخطر وجودي، وقد قرر المجتمع الدولي التصدي لهذه المأساة بقرارين صدرا عن مجلس الأمن الدولي، هما القرار رقم (1970) ورقم (1973) لحماية السكان المدنيين في ليبيا، وقرارات مؤتمر لندن الذي عقد يوم 29 مارس 2011 الذي أكد على ضرورة تنسيق الجهود الدولية لمواجهة الأزمة.
وكما تعلمون سبقت ذلك ومهدت له قرارات مجلس التعاون الخليجي يوم 7 مارس 2011، والجامعة العربية بتاريخ 12 مارس 2011.. ويجب أن نذكر جميعا أن مأساة الشعب الليبي ليست كارثة طبيعية، بل هي في النهاية ناجمة عن وضع سياسي، وعن قرارات سياسية، وسلوك سياسي من نوع محدد، ومن هنا فإن قرارات مجلس الأمن والجامعة العربية ومجلس التعاون ليست قرارات إغاثة للمنكوبين -على أهمية إغاثة المنكوبين وضرورتها، والتي نساهم بدورنا فيها- وإنما هي قرارات سياسية أيضا.
واستكمالا للجهود المبذولة فإن اجتماعنا هذا يهدف إلى توفير ما يلي:
أولا: تحديد نقطة محورية للاتصال والتعاون بين الشعب الليبي والمجتمع الدولي.
ثانيا: دعم الشعب الليبي في إيجاد الظروف السياسية التي تمكنه من تقرير مصيره، بما في ذلك شكل النظام السياسي الذي يرتئيه.. وهذا يعني فعل ما يلزم لتمكين الشعب الليبي من الدفاع عن نفسه، لكي يقرر مستقبله بنفسه، ففقط هكذا يمكن حماية المدنيين في ليبيا.
ثالثا: وجود منتدى للمناقشات الدولية لإقرار وتقديم المساعدات للشعب الليبي.
يتطلب تحقيق كل ذلك التحرك سريعا، ووفقا للموقف على الأرض، فنحن في سباق مع الزمن، وكل يوم يمضي يعني المزيد من الضحايا المدنيين الأبرياء، من جراء استخدام ترسانة حربية كاملة جمعت بأموال الشعب الليبي، ولا تستخدم ضد عدو خارجي، بل ضد الشعب الليبي الأعزل.
لقد حان الوقت لتمكين الشعب في ليبيا من الدفاع عن نفسه وحماية أرواح المدنيين الليبيين، وما الثوار الليبيون إلا مدنيون حملوا السلاح دفاعا عن أنفسهم في ظروف صعبة من عدم التكافؤ..
يجب أن يتم هذا بموازاة الدعم الإنساني والسياسي لهذا الشعب.
السيدات والسادة..
الشعب الليبي لا يتسول ولا يتوسل.. إنه شعب عظيم وغني بالمقدرات، ولكنه حجب عنا في الماضي، ومنع من ممارسة حقوقه، وإظهار مقدراته، والاستفادة من ثرواته في بناء بلده، والمساهمة في تقدم منطقته وأمته.
والآن يحاول البعض أن يخطب ود الدول الغربية على حساب تشويه صورة شعبه وبقية الشعوب العربية، بالادعاء أن البدائل هي إما القمع والتعسف والاستبداد، وإما التطرف الديني.. ومن المؤسف أن الأنظمة التي يفترض أن تفاخر بشعوبها أمام العالم تقوم بتشويه صورة شعبها لكي تستمر في حكمه.
السيدات والسادة..
إن دولة قطر، وانطلاقا من واجبها تجاه الشعب العربي الليبي الشقيق، قد سارعت بتقديم المساعدات الإنسانية، وشاركت في الجهد العسكري لحظر الطيران، كما قامت بنقل العديد من المواطنين من رعايا الدول العربية الذين تعذرت عليهم العودة إلى أوطانهم، كما اعترفت دولة قطر بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي.
في الختام أشكركم على مشاركتكم في هذا الاجتماع الدولي الهام، آملا أن تكلل جهودنا المشتركة بالنجاح، وأن يوفقنا الله فيما نسعى إليه من خير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
............................................................................................................................
 
التعليقات
 
الاسم:
العنوان:
التعليق:
 
   
 
الصفحة الرئيسية
مقالات رئيس التحرير
تحقيقات
شؤون محلية
شؤون دولية
حوارات العرب
اقتصاد
ثقافة
فنون
رياضة
الصفحات المتخصصة
الصفحة الأخيرة
واحة العرب
آراء وقضايا
كاريكاتير
رسومات تفاعلية
 
 
 
الجامعيات يبحثن في «المهني» عن «فرصة العمر».. وطالبات الثانوي يحددن «معالم المستقبل»
معرض قطر المهني يصدر الكفاءات القطرية للخارج أيضاً
الشعب القطري
من كل بستان وردة وشوكة!!
توقعات بانطلاق محادثات الرياض حول اليمن السبت
مشاعل آل ثاني مديراً للموارد البشرية بالعدل
 
جميع حقوق النشر محفوظة جريدة العرب 2009 ©