alarab logo
Alarab Daily Newspaper
????E ??C??E ??E??E
    7220 C??II -
الأربعاء 19 مارس 2008 م ـ الموافق 11 ربيع الأول 1429 هـ
 
    عقد لدراسة التأثيرات الصحية للترددات الكهرومغناطيسية   logo arab     مؤتمر جودة التعليم يقر مؤشرات لتطوير الكتب المدرسية   logo arab     الفيصل يصف قمة دمشق بالفرصة لحل القضية اللبنانية   logo arab     ترجيح تأجيل جلسة الانتخاب.. والبرلمانيون العرب يروجون لمؤتمر مصالحة   logo arab     مقبرة جماعية لمصانع أوقف عملها الحصار على غزة   logo arab     هجوم بالقنابل قرب السفارة الأميركية بصنعاء.. وإصابة خمسة جنود يمنيين في أبين   logo arab     ماكين يدعم القدس عاصمة لإسرائيل ويصف حزب الله بـ «الإرهابي»   logo arab     الحكومة العراقية تطالب بإعدام مساعدي صدام   logo arab     مقتل 19 عراقياً وإصابة العشرات في موجة عنف جديدة   logo arab     ذكرى أربعينية مغنية ترفع التأهب الإسرائيلي لأقصى درجاته   logo arab     الروس والأميركيون: «نبرة تصالحية» تخيم على محادثات الدرع الصاروخي   logo arab     مقتل 19 متظاهراً تبتياً.. وبكين ترفض دعوات لمقاطعة الأولمبياد   logo arab
 
العرب الانترنت
آراء وقضايا   آراء ومقالات
ياسر الزعاترة
مصر ونموذج الإصلاح الأميركي الجديد!
عدنان بومطيع
جورج جالوي.. ضمير الغرب الحي
صلاح الجورشي
لا لتوظيف الاقتصاد في المعارك السياسية
فاضل الربيعي
هل تولد المقاومة من جديد.. وفي الجنوب «الشيعي»؟
عبدالله العمادي
بين كرسي فرعون وبلقيس (1-2)
كتاب العرب
 
facebook
friendfeed
twitter
youtube
مقاطع الفيديو     
??E ????E
Alarab Videos
لا يوجد فيديو للعرض
الأرشيف
??E ????E
 
E?E?? C?I? ??U??C?I? اطبع ارسل امقال
د. القحطاني أخصائي طب وجراحة العيون لـ «العرب»:
جلوكوما الزاوية المفتوحة الأخطر والأكثر انتشاراً في قطر

2008-03-19
الدوحة - عامر غرايبة  
تعد الجلوكوما أو ما يسمى بالماء الأزرق (الأسود) من أهم أمراض العيون التي تسبب فقدان البصر في قطر، وتأتي في المرتبة الثانية في العالم كمسبب رئيسي للعمى، وقد شكلت لجنة خاصة للوقاية من العمى بدولة قطر، تسعى لعلاج الأمراض والوقاية منها، وحصر الحالات والأسباب والتخلص منها.
«العرب» التقت الدكتور عمر القحطاني أخصائي طب وجراحة العيون وعضو اللجنة الوطنية للوقاية من العمى، وكان هذا الحوار.

 ما هو مرض الجلوكوما؟ وما أسباب الإصابة به؟
- الجلوكوما مرض يصيب العين ويؤدي إلى تلف في العصب البصري، وهو المسؤول عن إرسال الإشارات الضوئية التي تراها العين إلى المخ، والذي بدوره يقوم بترجمتها إلى الصور الحقيقة التي نراها، وهناك عدة أسباب للإصابة بالجلوكوما، أهمها ارتفاع ضغط العين الناتج عن عدم تمكن قنوات التصريف «الموجودة في الحجرة الأمامية في العين» من المحافظة على الدورة الطبيعية للسائل المائي الذي تفرزه الأنسجة الهدبية داخل العين، مما يؤدي إلى انعدام التوازن بين كمية السائل المفرز في الداخل وبين تصريفه للخارج وبهذا يبدأ ضغط العين في الارتفاع، وينتج عنه تلف تدريجي لأنسجة العصب البصري ويبدأ مجال الرؤية يضيق، وإذا لم يتم التحكم بارتفاع ضغط العين، يحدث تلف كلي للعصب البصري وبذلك تفقد العين القدرة على الإبصار كليا، وهنا من المهم معرفة أن الجزء التالف من العصب البصري لا يمكن علاجه، ولهذا فإن التشخيص المبكر والعلاج ضرورة للمحافظة على النظر.
 من هم الأشخاص المعرضون للإصابة بالجلوكوما؟
- أي شخص معرض للإصابة بهذا المرض سواء كان كبيرا أو صغيرا، ولكن هناك أشخاص معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بهذا المرض ومن الأمثلة على ذلك: الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابون بالجلوكوما، من بلغوا سن الثلاثين فما فوق، والمصابون بداء السكري، والمصابون بقصر النظر، والأشخاص الذين تعرضوا لإصابات في العين أو التهابات شديدة في قزحية العين.
 ما هي أنواع الجلوكوما؟ وما الأنواع الأكثر شيوعا؟
- هناك أربعة أنواع من الجلوكوما. أولها جلوكوما الزاوية المفتوحة، وهي الأكثر شيوعا، تصيب العينين، حيث يحدث ارتفاع تدريجي لضغط العين، وتقل بها الرؤية دون شعور بالألم، كما يضيق مجال الإبصار، ويسمى هذا النوع بسارق النظر، لأن المريض لا يشعر بأي أعراض في المرحلة الأولى من المرض، ولكن مع تقدم المرض يبدأ بملاحظة عدم وضوح في الرؤية، وضيق في مجال الإبصار، وذلك عندما تبدأ أنسجة العصب البصري بالتلف التدريجي، وهناك نوع آخر من أنواع الزاوية المفتوحة والذي يكون فيه ضغط العين في معدله الطبيعي ومع ذلك يحدث تلف في العصب البصري، ولم تعرف بعد الأسباب الرئيسية وراء هذا النوع.
أما النوع الثاني فهو الجلوكوما الحادة أو ذات الزاوية المنغلقة، وتختلف عن النوع الأول لكونه يحدث ارتفاعا مفاجئا في ضغط العين يصاحبه ألم شديد في العين والرأس مع غثيان، ويعتبر هذا النوع من الحالات الطارئة التي يجب علاجها دون تأخير، لأن ارتفاع ضغط العين الشديد قد يؤدي إلى فقدان البصر في مدة قصيرة، والنوع الثالث هو ما يسمى الجلوكوما الثانوية، وتحدث نتيجة الإصابة بالتهابات متكررة للقزحية واستعمال مركبات الكورتيزون لفترات طويلة، أو تكون نتيجة لإصابة العين بحالات متقدمة من الماء الأبيض، كما تحدث في حالات اعتلال الشبكية السكري.
وهناك نوع رابع وهو ما يطلق عليه الجلوكوما الخلقية، وهي التي يولد بها الطفل أو يصاب بها في السنوات الأولى من عمره، كما يمكن انتقالها بالوراثة، أما أعراضها فهي كبر حجم العين وخاصة السواد، وعدم صفاء القرنية مع صعوبة فتح العين في الإضاءة، ومثل هذا النوع يحتاج إلى تدخل جراحي.
 كيف تشخصون الجلوكوما؟
- يقوم طبيب العيون المختص بعدة فحوص للكشف عن الجلوكوما، فيفحص ضغط العين وزاوية العين بواسطة عدسة خاصة، ويفحص العصب البصري ومجال الرؤية، وبناء على نتيجة هذه الفحوصات يشخص المرض.
 ما هي طرق علاج هذا المرض؟
- بعد التشخيص وتحديد مراحل تقدم المرض من قبل المختص وحسب حالة كل مريض يبدأ الطبيب بوصف قطرات تساعد على تخفيف ضغط العين عن طريق فتح المسار للسائل المائي في العين وتنظيمه، وتوجد أنواع مختلفة من هذه القطرات، ولكن المهم هو الاستمرار في العلاج دون إهمال أو ملل، وبعض الحالات تحتاج للعلاج بأشعة الليزر، ويلجأ للعلاج الجراحي عندما لا تستطيع الأدوية تخفيف ضغط العين للمستوى المطلوب، أو عندما يكون المرض في مرحلة متقدمة، وهنا يجب أن يعلم المريض جيدا أن العملية لا تعيد النظر المفقود ولكنها تساعد على المحافظة على النظر الموجود من التدهور عن طريق خفض ضغط العين.
 كيف تمكن الوقاية من هذا المرض؟
- تمكن الوقاية من المرض بفحص العين سنويا وخاصة الأشخاص الذين فوق سن الثلاثين من العمر، وعند حدوث أحد أعراض الجلوكوما كعدم وضوح الرؤية أو إحساس بضيق تدريجي في مجال الرؤية، أو الألم الشديد في العين، أو كبر حجم القرنية بالنسبة للأطفال، هنا يجب مراجعة طبيب العيون حتى يتم التشخيص مبكرا وتفادي المضاعفات، وإذا وجد تاريخ للمرض في العائلة يجب فحص العين وإعلام الطبيب بذلك.
 بماذا تنصح المصابين بالجلوكوما؟
- على المرضى معرفة أن الجلوكوما مرض مزمن، وعليهم استخدام العلاج مدى الحياة للحفاظ على النظر، ويجب أن يتذكر المريض ضرورة المحافظة على استعمال القطرات بانتظام ووضعها في مكان يسهل الحصول عليها وبعيدا عن متناول الأطفال، وعدم إهمال زيارة الطبيب في المواعيد المحددة له، كما يجب إعلام الطبيب بأي أعراض جانبية للقطرات التي يأخذها، وعند انتهاء أي نوع من القطرات قبل موعد الطبيب يجب الحصول على كمية كافية من أي صيدلية دون تهاون في ذلك.
 نفذت اللجنة الوطنية للوقاية من العمى وأنت عضو فيها مؤخرا حملة للوقاية من الجلوكوما، كيف كانت نتيجة الحملة؟
- كانت الحملة الأخيرة إحدى الحملات التي نفذت من قبل اللجنة وقد جاءت في اليوم العالمي للجلوكوما الذي صادف السادس من مارس الجاري، واللجنة برئاسة الدكتورة فاطمة المنصوري رئيسة قسم العيون بمستشفى حمد العام، وقد شارك فيها أطباء وممرضات من مستشفى حمد العام، وتم فيها الكشف على 1200 شخص، أجريت لهم فحوصات النظر وقياس ضغط العين، وتم اكتشاف حالات من الجلوكوما وحولوا إلى المستشفى لاستكمال علاجهم.
 ما الخطط التي نفذت من أهداف اللجنة حتى الآن؟ وماذا تخططون للمستقبل؟
- لقد شكلت اللجنة برئاسة الدكتورة فاطمة المنصوري، والدكتور حمد القمرا استشاري طب وجراحة العيون وهو منسق برنامج الوقاية من العمى في قطر، وقد كانت قطر من الدول السباقة التي انضمت واشتركت مع المنظمة العالمية، وتهدف هذه اللجنة إلى الدراسة والبحث حول أمراض العيون والوقاية منها، وقد خططت اللجنة للقيام بوسائل مختلفة لتحقيق أهداف البرنامج، وذلك من خلال خطة خمسية، ومن أهم ما قامت به إصدار بطاقة فحص النظر للمواليد في قطر تهدف للوقوف على أمراض العيون التي تصيب الأطفال بقطر والكشف المبكر عنها وعلاجها، كما قامت اللجنة بإعطاء محاضرات في المدارس للتوعية بإصابات العيون وطرق تجنبها، ومحاضرات للعمال والمسؤولين بالشركات للوقاية من الحوادث والإصابات في العمل، وعقدت عدة دورات متخصصة حول أمراض العيون وكيفية علاجها، ولعل من أهمها اعتلال الشبكية السكري، ومحاضرات وندوات للأطباء، ومن الخطط المستقبلية للجنة متابعة فحوصات الأطفال وتوظيف نتائج الدراسة للوقوف على مستوى انتشار أمراض العيون وسبل الوقاية منها وعلاجها، وقد قامت اللجنة بفحص أطفال المدارس وبدأت برصد المعلومات، وتسعى لإجراء دراسة ومسح ميداني لأمراض المياه الزرقاء والاعتلال الشبكي السكري في المستقبل القريب.
وتأمل اللجنة الوطنية للوقاية من العمى تعاون الجمهور القطري وتضافر الجهود لتحقيق أهدافها تحت شعار «حق الإبصار للجميع» ولنجعل من قطر بلدا خاليا من العمى بإذن الله.

 
............................................................................................................................
 
التعليقات
 
الاسم:
العنوان:
التعليق:
 
   
 
الصفحة الرئيسية
مقالات رئيس التحرير
تحقيقات
شؤون محلية
شؤون دولية
حوارات العرب
اقتصاد
ثقافة
فنون
رياضة
الصفحات المتخصصة
الصفحة الأخيرة
واحة العرب
آراء وقضايا
كاريكاتير
رسومات تفاعلية
 
 
 
جورج جالوي.. ضمير الغرب الحي
هل تولد المقاومة من جديد.. وفي الجنوب «الشيعي»؟
لا لتوظيف الاقتصاد في المعارك السياسية
«الرياضة من أجل الصحة» بحضور بطلي العالم اسيتو وحداد
نقل السوق المركزي والمقصب الآلي إلى العوينة 2010
بين كرسي فرعون وبلقيس (1-2)
بين كرسي فرعون وبلقيس (1-2)
عروض سينمائية تثير النزاعات والمشاكل.. وقضايا في المحاكم
مراكش تحتضن مهرجان الفيلم العلمي
 
جميع حقوق النشر محفوظة جريدة العرب 2009 ©